منتديات جســــر الأصــــدقاء

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

اهلا و مرحبا
بجميع الأعضاء و الزائرين
اتمنى لكم قضائ وقت مفيد

منتديات واحة الأصدقاء( http://www.taib.yesegy.com/taib/ )
منتديات جسر الأصدقاء( http://www.eltaib.v90.us/forum/)

منتديات جسر الأصدقاء ترحب بجميع الأصدقاء على الرابط التالى (http://www.eltaib.v90.us/forum/ )
منتديات واحة الأصدقاء ترحب بجميع الزائرين على الرابط التالى ( http://www.taib.yesegy.com/taib )

    رائد المعادلات المثلثيه

    شاطر

    alaazmzm2000

    عدد المساهمات : 48
    تاريخ التسجيل : 30/03/2011

    رائد المعادلات المثلثيه

    مُساهمة  alaazmzm2000 في السبت يوليو 02, 2011 1:06 pm


    هيئة التحرير من نحن إتصل بناً إرسل إختراعك الرئيسية
    مفتاح لتشغي | بحث


    اختراعات هندسية اختراعات تكنولوجية اختراعات زراعية اختراعات طبية اختراعات كيماوية اختراعات بيئية أجهزة وأدوات منزلية اختراعات غير مصنفة
    مبدعون مواهب واعدة عباقرة أصحاب نوبل شهداء البحث العلمي أخبار وفعاليات حلول مبتكرة مبتكرون وباحثون جديد الاختراعات حضارة إسلامية قصة اختراع اصنع بنفسك طرائف الاختراعات خوارق بشرية بنك المعلومات اعرف نفسك إرشادات للمبتكرين مهن إبداعية نمي موهبتك كيف تعمل الأشياء ساحات الإبداع مختبرات العلوم قصة نجاح البتاني .. بطليموس العرب
    الثلاثاء، 23 ديسمبر 2008 - 16:12


    أبو عبدالله البتاني



    هو "أبو عبد الله محمد بن جابر بن سنان الرقي الحراني"، المعروف باسم "البتاني"، كني "بالرقي" نسبة إلى "الرقة" بلدة على نهر الفرات، ولد في "بتان" من نواحي حران الواقعة على أحد روافد نهر الفرات بالعرق، وتاريخ ولادته غير معروف بدقة ويرجح أنه ولد سنة 244 هـ/ 858 ميلادية، وأجمع المؤرخون على أن تاريخ وفاته كان في عام 317 هـ / 929م قرب مدينة الموصل بالعراق.

    يعد البتاني الذي يعرف عند الغربيين في العصور الوسطى باسم (Albategnius) أو (Albategni)، من أكبر علماء الفلك عند العرب، فقد أوقف حياته على رصد الأفلاك من عام 264هـ حتى وفاته، وقد درس "البتاني" على يد والده جابر البتاني الذي كان بدوره عالماً مشهوراً، ثم انتقل إلى "الرقة" حيث انكب على دراسة مؤلفات من سبقوه، وخاصة مؤلفات "بطليموس"، ثم انتقل إلى ميدان البحث في الفلك، والمثلثات، والجبر، والهندسة، والجغرافيا. وقد عاش حياته العلمية متنقلاً بين "الرقة" و"إنطاكية" في سوريا، وبها أنشأ مرصداً يحمل اسمه (مرصد البتاني).

    وجاء في دائرة المعارف الإسلامية، أن البتاني يعدّ أحد المشهورين برصد الكواكب والمتقدمين في علم الهندسة، وهيئة الأفلاك، وحساب النجوم، كما يجمع علماء الإفرنج على أن البتاني كان في علمه أسمى مكانة من الفلكي الإغريقي بطليموس، وقال "لالاند Lalande" الفلكي الفرنسي، إن البتاني من الفلكيين العشرين الأئمة الذين ظهروا في العالم كله"، وسماه بعض الباحثين "بطليموس العرب"، كما وصفه "جورج سارطون" بأنه أعظم فلكيي جنسه وزمنه، ومن أعظم علماء الإسلام.

    إسهاماته

    يعد البتاني من أعظم فلكيي العالم، بنظرياته المهمة التي وضعها في هذا المديان، كما كان له نظريات في علمي الجبر وحساب المثلثات، واشتهر البتاني برصد الكواكب وأجرام السماء، وعلى الرغم من عدم توافر الآلات الدقيقة كالتي نستخدمها اليوم فقد تمكن من جمع أرصاد ما زالت محل إعجاب العلماء وتقديرهم.

    وترك "البتاني" عدة مؤلفات في علوم الفلك، والجغرافيا، وله جداوله الفلكية المشهورة التي تعتبر من أصح الزيج التي وصلتنا من العصور الوسطى، في كتاب "الزيج الصابي" ويضم الكتاب أكثر من ستين موضوعاً أهمها: تقسيم دائرة الفلك وضرب الأجزاء بعضها في بعض وتجذيرها وقسمتها بعضها على بعض، معرفة أقدار أوتار أجزاء الدائرة، مقدار ميل فلك البروج عن فلك معدل النهار وتجزئة هذا الميل، معرفة أقدار ما يطلع من فلك معدل النهار، معرفة مطالع البروج فيما بين أرباع الفلك، معرفة أوقات تحاويل السنين الكائنة عند عودة الشمس إلى الموضع الذي كانت فيه أصلاً، معرفة حركات سائر الكواكب بالرصد ورسم مواضع ما يحتاج إليه منها في الجداول في الطول والعرض.

    عرف البتاني قانون تناسب الجيوب، واستخدم معادلات المثلثات الكرية الأساسية، كما أدخل اصطلاح جيب التمام، واستخدم الخطوط المماسة للأقواس، واستعان بها في حساب الأرباع الشمسية، وأطلق عليها اسم (الظل الممدود) الذي يعرف باسم (خط التماس)، وتمكن البتاني في إيجاد الحل الرياضي السليم لكثير من العمليات والمسائل التي حلها اليونانيون هندسياً من قبل، مثل تعيين قيم الزوايا بطرق جبرية.

    ومن أهم منجزاته الفلكية أنه أصلح قيم الاعتدالين الصيفي والشتوي، وعين قيمة ميل فلك البروج على فلك معدل النهار (أي ميل محور دوران الأرض حول نفسها على مستوى سبحها من حول الشمس). ووجد أنه يساوي 35َ 23ْ (23 درجة و35 دقيقة)، والقيمة السليمة المعروفة اليوم هي 23 درجة، وقاس البتاني طول السنة الشمسية، وأخطأ في مقياسها بمقدار دقيقتين و22 ثانية فقط، كما رصد حالات عديدة من كسوف الشمس وخسوف القمر.

    ومن إسهامات البتاني في علم الفلك اكتشافه السمت (azimuth) والنظير (nadir) وتحديد نقطتيهما في السماء؛ كما أنه حدد بدقة ميل الدائرة الكسوفية، وطول السنة المدارية، والفصول، والمدار الحقيقي والمتوسط للشمس، وخالف بطليموس في ثبات الأوج الشمسي، وبرهن على تبعيته لحركة المبادرة الاعتدالية، وله أرصاد دقيقة للكسوف والخسوف اعتمد عليها الغربيون في تحديد تسارع حركة القمر في حركته خلال قرن من الزمن.

    أما أهم أرصاده، فهي تصحيح حركات القمر والكواكب، ووضع جداول جديدة لموقعها، إضافةً إلى تحقيق مواقع عدد كبير من النجوم ضمنها زيجه الشهير الذي اعتمد عليه علماء الفلك قروناً عدة، ويعترف "نللينو" بأنه استنبط نظرية جديدة "تشف عن شيء كثير من الحذق وسعة الحيلة لبيان الأحوال التي يرى فيها القمر عند ولادته".

    وفي مجال الرياضيات يُعَدّ البتاني من أوائل العرب الذين استعملوا الجيب بدل الوتر، كما أنه استعمل الظل وظل التمام في المثلث الكروي، وبحث بعض المسائل التي عالجها اليونان بالطرق الهندسية وحاول حلها بالجبر، والبتاني من الذين أسسوا علم المثلثات، ومن الذين عملوا على توسيع نطاقها.

    مؤلفاته

    للبتاني العديد من المؤلفات من أهمها كتاب ''زيج الصابي" وهو يحتوي على نتائج أرصاده للكواكب الثابتة لسنة 299هـ، وجداول تتعلق بحركات الأجرام التي هي من اكتشافاته الخاصة، وما قام به من الأعمال الفلكية المختلفة التي امتدت طوال اثنتين وأربعين سنة، من سنة 264 إلى 306هـ، فقد كان أول زيج (الزيج هو لفظ يطلق على الجداول الفلكية القديمة، وأصل اللفظ فارسي) ويحتوي على معلومات صحيحة دقيقة، وكان لهذا الكتاب أثر بالغ في تقدم علم الفلك والرياضيات سواء خلال النهضة العربية الإسلامية أو عند بداية النهضة الأوربية، وقد اعتمد عليه كثير من علماء العرب في حساباتهم، كما قام بعضهم باقتباس بعض محتوياته أو تفسيرها.

    وترجم هذا الكتاب إلى بواسطة "بلاتوف تيفوك" في القرن الثاني عشر الميلادي باسم (Sciencia de Sttellarum) ويقابلها في اللغة الإنجليزية (Science of Stars) أو علم النجوم، وطبع في نورمبرغ عام 1537م، وفي القرن الثالث عشر الميلادي، أمر "ألفونس العاشر" ملك قشتالة بأن يترجم هذا الزيج من العربية إلى الإسبانية مباشرة، ويوجد مخطوط غير كامل لهذه الترجمة في باريس، كما توجد نسخة من هذا الكتاب في مكتبة الفاتيكان، وقد نشر كارلو نللينو بروما 1907-1899 طبعة للأصل العربي منقولاً عن النسخة الموجودة بمكتبة الأسكريال في ثلاثة مجلدات مصحوبة بترجمة لاتينية وتعليق على بعض الموضوعات.

    ومن الكتب المهمة للبتاني" كتاب "معرفة مطالع البروج فيما بين أرباع الفلك"، الذي تناول فيه الحل الرياضي للمسألة التنجيمية لاتجاه الراصد، وكتاب "رسالة في مقدار الاتصالات" و"رسالة في تحقيق أقدار الاتصالات"، وقد تناول في هاتين الرسالتين موضوع اتفاق كوكبين في خط الطول أو في خط العرض السماوي، سواء أكانا على فلك البروج، أو كان أحدهما أو كلاهما خارج هذه الدائرة.

    وألف البتاني "شرح المقالات الأربع لبطليموس"، وهي أربع مقالات ذيل بها بطليموس كتابه "المجسطي" عالج فيها مسائل التنجيم وتأثير النجوم على المسائل الدنيوية، وكتاب "تعديل الكواكب" الذي بحث أوضح فيه الفرق بين حركات الكواكب في مساراتها باعتبارها ثابتة المقدار، وبين حركاتها الحقيقية التي تختلف من موضع لآخر.




      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس ديسمبر 13, 2018 8:38 pm